رسائل من فائض حاجتي اليك ـ رائحة النسيان !




                                                      
                                                حين أحرجتني أغنية لذكراك, فعدتُ الى رسائلك ! **

                           
                                                                         [ 1 ] 

                                         حتى اللحظات تراكمية كالبراكين, تُشحذُ جنونا, وتعارك فوهة
                                         الحياة, بالكثير من الانحياز لدفة ما, فتنفجر فوق كل الحدود 
                                         الصارمة, وتروّض المسافة بشظايا النوايا ..

                                                                         [ 2 ]  

                                         تذكرتُ حلمي البارحة رغم ندرة ذاكرة الحلم لدي, وفاجأني بأنني
                                         خلال النهار التالي رأيت جزءا منه في أحد المسلسلات العربية, رغم 
                                         تحفظي على متابعتها ! 
                                         وسألتُ نفسي ما هو الصواب حقا ؟ هل نحن إسقاطات لوهم حقيقي
                                         أم لحقيقة وهم ؟ وأيّنا يمارس الاخر! أهي الحياة ما نُمارسها,
                                         أم نحن من نُمارس فيها ؟!!
                                           
                                                                         [ 3 ]

                                        حين نهذي, وتلفٌّ الحيرة أناملنا بألف فرقعة, ونرتب أفكارنا
                                        ألف شرود متتال, ونقف في زاوية شاسعة من بحة الحرف
                                        فإذا نحن على موعد مع تفاصيل لغة نكتبها !

                                                                         [ 4 ]

                                        تذكرتُ بعد سنتين [ بين أول وآخر لقاء جمعنا ] بأنك لم تنظمُ
                                        فيَّ سوى قصيدة واحدة !

                                                                         [ 5 ]

                                        نتعلمُ بأنفسنا كيف بأننا حين نولد لا يهدينا الوطن [ ضمة ]
                                        في شساعة رئتيه ..
                                        وإنما نتقلدُ منه قسرا [ كِسرة ], تحمّل نفسها صفة لكل معنى
                                        سُرق منا !!

                                                                       [ 6 ]

                                        حين فقدتُ شهيتي للحياة, كنتَ قد شطبتَ من لائحتها كأحد أهم
                                        منكهاتها الرئيسية ..

                                                                       [ 7 ] 

                                        أحيانا أستغرب فقط ..
                                        أما كان لنا أن نفترق أصدقاء, كما بدأنا أصدقاء !!
                                        أم أن التطرف في حشوة جيناتنا البشرية 
                                        إما حبٌ حتى النخاع 
                                        وإما كراهية حتى الصميم  

                                                                       [ 8 ]

                                       أيقنتُ مع الوقت  بأنه من المستحيل أن نعيدُ ترتيب أشيائنا
                                       بنفس الطريقة وذات الوضع بعد أن نبعثرها على عجلة من أمرنا !
                                       وهي ذاتُ الصعوبة نواجهها مع مشاعرنا
                                       فمن يخبرني كيف أُعيد ترتيب داخلي, بعد إعصار حبٍّ إجتاح كُلي 
                                       وعصف بي سريعا, وقلب هدوئي بركانا, وإيماني رأساً على عقب.
                                       من يخبرني كيف أكتفي بمساحة ذاتي القديمة, وأنا أصبحتُ أكثر تبعثرا
                                       بمئة مرة !
                                       أيقنتُ بأنني أصبحتُ أحشو نفسي في داخلي كي لا أفيض عني
                                       وأسيل تحت أقدام الحياة عاجزة ..!

                                                                       [ 9 ]

                                       نصفٌ لمنارة الذاكرة ونصف لرحى الفكر ..
                                       ثم أقسم لي بعدها بأنك لن تستغيث [ لذاكرة إضافية ] !!
                              
                                                                      [ 10 ]      

                                      خلال ساعة من الوقت لم أشتم لك رائحة بين رُزمة من رسائلك العتيقة
                                      ربما لأنك كنتَ ولا زلتَ بالنسبة لي [ خياليٌ كالمعجزات ] ..
    
                                        
                           

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أنسي الحاج


المُنعشُ أيضا في الموسيقى

أنك حين تكتشفها, تطمئن الى
إنك لم تكن وحدَك بلا جدوى .




مصطفى الرافعي


وليكن غرضك من القراءة, إكتساب قريحة مستقلّة,

وفكر واسع, وملَكّة تقوى على الإبتكار, فكل كتاب
يرمي الى إحدى هذه الثلاث, فإقرأه ..


هنا معكم

المارون على الخشبة

:: رأيك يهمنا ::

أرشيف

شباك التذاكر

محمود درويش - حالة حصار


يقيس الجنود المسافة

بين الوجود وبين العدم , بمنظار دبابة .


محمد شكري - الخبز الحافي


أخي صار ملاكا. وأنا؟

سأكون شيطانا, هذا لا ريبَ فيه .
الصغار إذا ماتوا يكونون ملائكة والكبار شياطين.
لقد فاتني أن أكون ملاكا.



عبدهُ خال - ترمي بشرر


الشعور بالدونية يجعلكُ تسفّه وجودك,

ويُنبّه حواسك لأن تسلك طريقا جديدا
يمنحُك الإعتداد ..


إبراهيم نصر الله - زيتون الشوارع


أنظر الى نفسي الآن, ولا يخطر ببالي للحظة أنني أخطأتُ الإتجاه

حتى وأنا أنظر الى هؤلاء الذين حولي وهم يرسمون صورتي
كما لو أنهم يرسمون النهايات.
كلما أصبحتَ جزءا من فكرتك, قالوا إنك موشكٌ على الجنون
أما حين تُصبحها فإنك الجنون نفسه, أليس كذلك ؟
كأنّ هناك مسافة أمان بينك وبين نفسك, إذا تجاوزتها
ستخسرُ كل شيء !!


لا بد من خيانة - عمر طاهر


ل حاجة هيه هيه في كل حته
وأي حد هتلقى منه خمسه، سته
واللي يفرحنا، بيوجعنا ساعات
والتاريخ عمّال يعيد ف نفسه يعني
اللي جاي هو بعينه اللي فات
وزي بعضه
زي أي حاجه تانيه
زيي أنا، وزيك إنتَ
زينا !
ومش لوحدك الملل مجننك
الملل سيطر علينا كلنا ..


أحلام مستغانمي-فوضى الحواس



عجيبة هي الحياة بمنطقها المعاكس.

أنت تركض خلف الاشياء لاهثا, فتهرب الاشياء منك.
وما تكاد تجلس وتقنع نفسك بأنها لا تستحق كل هذا الركض.
حتى تأتيك هي لاهثة.
وعندها لا تدري, أيجب أن تدير لها ظهرك, أم تفتح لها ذراعيك,
وتتلقى هذه الهبة التي رمتها السماء اليك, والتي قد تكون فيها
سعادتك, أو هلاكك ؟
ذلك أنك لا يمكن أن تتذكر كل مرة تلك المقولة الجميلة لأوسكار وايلد:
" ثمة مصيبتان في الحياة:
الاولى أن لا تحصل على ما تريده, والثانية أن تحصل عليه ! "



سمر يزبك - صلصال


رائحتها حرب الكون ضدي ..



رياض الحسين


العدالة هي أن أركض مع حبيبتي
في أزقة العالم ..
دون أن يسألني الحرّاس عن رقم هاتفي
أو هويتي الضائعة
العدالة هي أن ألقي بنفسي في البحر الشاسع
و أنا واثق بأن أحدا لن يمسكني من أذني
و يقودني مرة ثانية الى القبر
بدعوى أن الانتحار لا تقرّه الشرائع
والقوانين
العدالة هي أن آكل رغيفي بهدوء
أن أذهب الى السينما بهدوء
أن أغني بهدوء
أن أقبل حبيبتي بهدوء
وأموت بلا ضجة


محاولة - فيسوافا شيمبورسكا ؛


"
عمل لنفسه كمنجة زجاجيّة، لأنه أراد أن يرى الموسيقى "





ألبير كامو ؛


لكي تصنع ثقافة، لا يكفي أن تضرب
بالمسطرة على الاصابع .


جبرا إبراهيم جبرا ؛


ولئن كانت الموسيقى، طوال تاريخ البشرية،
قد اقترنت بالحب بقدر ما اقترنت بالتقوى،
فما ذلك إلا لأنها ارتبطت دائماً بأجمل مشاعر الإنسان،
وأرقّ عواطفه، وأشدّها غزارة وإيحاءً ونقاوة.




حول العالم